بيان توضيحي صادر عن موقع “لبنان والعالم” بعد تحوير أحداث نقله لإشكال مع حاجز قوى الأمن الداخلي

بيان توضيحي صادر عن موقع “لبنان والعالم” بعد تحوير أحداث نقله لإشكال مع حاجز قوى الأمن الداخلي إقرأ المزيد بالضغط على الرابط التالي https://lebanonandtheworld.com/?p=3491 .

بعد نقل فريق موقع “لبنان والعالم” لأحداث الإشكال الذي وقع مع حاجز قوى الأمن الداخلي نهار السبت، وبعد استعمال بعض المواقع والمنصات الالكترونية للفيديو المباشر وتجزئته بما يناسب انتماءاتهم، أصدر الموقع بيانا يوضح فيه أحداث الإشكال مع الفريق يطلب فيه من جميع وسائل الإعلام والمنصات ،التأكد من الأحداث قبل نقلها مع ذكر المصدر. البيان هو التالي: عطفاً على بيان قوى الامن الداخلي الصادر بتاريخ 1/2/2021 الساعة 7.37، والمنشور على صفحتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، وعطفاً على الاخبار المتداولة من قبل بعض وسائل الاعلام المستندة الى البيان المذكور اعلاه، ولا سيما الفيديو المنشور على صفحة “ويني الدولة” و الفيديو المأخوذ من موقع “لبنان والعالم” والذي بثته بعض وسائل الإعلام بشكل مجتزأ، يهمنا أن نوضح ما يأتي: كان إعلاميان من فريق عمل الموقع موجودان مع الموكب الذي توجه الى منزل عدد من السياسيين، وذلك لتغطية التحرك والإضاءة عليه، وأثناء مرور الموكب في منطقة عين المريسة، تبيّن وجود حاجز للقوى الأمنية و تم توقيف عدد من السيارات المشاركة في المسيرة بحجة مخالفة قرار التعبئة العامة، بالرغم من حصولهم على موافقة للخروج، لذا، ومن دافع ما تتطلبه المهنة، توقف فريق عمل موقع “لبنان والعالم” لتصوير الحادثة وتوثيق ما يجري من توقيف غير مبرر. وقد قامت عناصر الحاجز بإستبقاء المشاركين في المسيرة لمدة تتجاوز الأربعين دقيقة دون إعطاء اي تبرير لذلك، بالرغم من أنه كان يجب الإكتفاء بتسطير محاضر ضبط بحقهم وتركهم يكملون طريقهم كما هي الإجراءات المتبعة في حال مخالفة قرار التعبئة العامة، ونشير الى انه وخلال الدقائق الأربعون، لم يبادر عناصر الحاجز الى إعطاء الموقوفين اي سبب قانوني لإستبقائهم بالرغم من المطالبات الواضحة من قبله لشرح السبب، وكان الإعلاميان قد عرّفا عن صفتهما، و ابرزا بطاقتهما الإعلامية لعناصر الحاجز والضابط المسؤول الذي تقصد تجاهلهم و عدم الرد على اسئلتهم وإستفساراتهم، أما في ما خص الفيديو المجتزأ الذي نشرته صفحة ويني الدولة، فإننا نؤكد أنه هذا الفيديو مأخوذ من البث المباشر لصفحة “لبنان والعالم” (وكنا نتمنى من موقع “ويني الدولة” ذكر المصدر حفاظاً على مصداقيتها) و قد تم إجتزائه، كما وقد نشرته بعض وسائل الإعلام، و إن إجتزاءه بالشكل الذي تم، يشوه الوقائع و يحور الحقائق الواضحة المتعلقة بقيام عناصر الحاجز والضابط المسؤول بإستفزاز المتظاهرين عبر إبقاءهم على قارعة الطريق لأكثر من اربعين دقيقة و تجاهل أسئلتهم و محاولته تصوير إعلاميين يقومان بواجبهما المهني و تصوير سيارتهما و لوحة التسجيل في محاولة واضحة لترهيبهما، إننا إذ نؤكد على تعاطي فريق عمل لبنان والعالم بكل حرفيّة مع كل ما حصل، و إلتزامه أصول التعاطي مع القوى الأمنية التي لم تبادله بالمثل و إستمرت بإستفزازه و إستفزاز المتظاهرين لإستدراجهم الى القيام برد فعل عالي النبرة، صحيح، ولكنه مفهوم و مقبول بالنسبة لنا نظراً للظروف المحيطة، فإننا ندعو المهتمين الى مشاهدة الفيديو كاملاً على صفحات “لبنان والعالم” دون إقتطاع و دون تجزئة ليتبيّن لهم حقيقة ما حصل وليحكموا بموضوعية على الاحداث.

إقرأ المزيد بالضغط على الرابط التالي https://lebanonandtheworld.com/?p=3491 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *