الهيئة الوطنية لشؤون المرأة تعقد الجلسة الأولى من “عملية إدماج منظور النوع الاجتماعي/المساواة بين الجنسين في العمل البلدي ودور النساء في مواجهة الأزمات”

الهيئة الوطنية لشؤون المرأة تعقد الجلسة الأولى من "عملية إدماج منظور النوع الاجتماعي/المساواة بين الجنسين في العمل البلدي ودور النساء في مواجهة الأزمات"

ضمن مشروع "تمكين النساء في صنع القرار المحلي".

 

 

في إطار مشروع "تمكين النساء في صنع القرار المحلي" الذي تنفذه الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية بالشراكة مع البرنامج الإقليمي ل GIZ "تمكين النساء في صنع القرار في الشرق الأوسط" LEAD المموّل من الحكومة الألمانية، عقدت الهيئة الجلسة الأولى من "عملية إدماج منظور النوع الاجتماعي/المساواة بين الجنسين في العمل البلدي ودور النساء في مواجهة الأزمات" وذلك ضمن مشروع "التوجيه" الذي يهدف الى تمكين وتثبيت القدرات والمهارات السياسية للنساء المنتخبات في المجالس البلدية بصفتهنّ "مستفيدات من مشروع "التوجيه" وبدعم من "الموجِهات" صاحبات الخبرة في العمل السياسي.

شاركت في الجلسة 15 موجِّهَة و15 مستفيدة من التوجيه، والسيدة لمى زينون تابت مديرة برنامج GIZ LEAD في لبنان، والسيدة سمانتا أبو جودة المستشارة التقنية لتنفيذ مشروع LEAD، وأدارت الجلسة السيدة ماريا جعجع منسقة مشروع "تمكين النساء في صنع القرار المحلي" في الهيئة الوطنية والسيدة ريتا القزي ميسرة التدقيق في المساواة بين الجنسين في الهيئة الوطنية،

وقدّمت ميسرتا التدقيق في المساواة بين الجنسين في الهيئة الوطنية السيدة زينا معلوف والسيدة ريتا الشمالي عرضاً مفصلاً حول تعريف منظور النوع الاجتماعي وعملية إدماج مفهوم النوع الاجتماعي في العمل البلدي، وقدمتا أمثلة حول طرق تطبيق مقاربة المساواة بين الجنسين في البلديات وعن دور النساء في هذا الإطار خصوصاً في ظلّ تداعيات جائحة كوفيد_19. واختتمت الجلسة بإصدار التوصيات وأبرزها الحرص على أن تراعي مختلف المشاريع المعتمدة في البلديات مفهوم النوع الاجتماعي، والعمل على مشاركة النساء في مختلف اللجان البلدية وعدم حصر مشاركتها في اللجان الثقافية والاجتماعية، وضرورة الاستفادة من طاقات وخبرات النساء عضوات البلديات في كل الأوقات والظروف وخصوصاً في مواجهة الأزمات وتداعياتها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *