زياد العجوز: قرار مجلس الدفاع الاعلى ألحق ظلماً بمكاتب السفريات والسياحة

فاجأ التعميم الصادر عن مجلس الدفاع الاعلى أصحاب وكالات السفر حيث لم يتم استثنائهم من قرار الاقفال العام على خلاف المكاتب المعتمدة من السفارات الأجنبية وطلب منهم تحويل عملهم "أونلاين" بالكامل، بالرغم من إبقاء المطار مفتوحا وكذلك الفنادق المحيطة به.

وفي هذا الإطار ينقل مدير "وكالة العجوز للسياحة والسفر"، زياد العجوز شكواه الى موقعنا "" معتبرا أنّ "القرار ألحق ظلماً بمكاتب السفريات والسياحة في لبنان".

ويشرح أنّ "مكاتب السياحة والسفر تكبّدت الكثير من الخسائر مع كل اقفال كان يطبق منذ العام الماضي وحتى اليوم، وفي هذا السياق تواصل نقيب وكالات السياحة والسفر جان عبود مع كل من وزيري الداخلية والسياحة في حكومة تصريف الاعمال محمد فهمي ورمزي مشرفية وتم الاتفاق على استثناء مكاتب السفر من الاقفال العام الذي كان مقررا من 7 كانون الثاني الى 1شباط وهو أمر طبيعي طالما أن المطار لا يزال مفتوحا وبناء على هذا القرار أكملنا عملنا ملتزمين بالشروط القانونية وهي العمل من الساعة الثامنة صباحا حتى الساعة الثالثة من بعد الظهر على أن يداوم موظفان اثنان فقط إلى جانب صاحب الوكالة ".

ويضيف العجوز "تفاجأنا منذ يومين بالتعديلات الجديدة التي طرأت على قرار الاقفال التام الذي صدر أخيرا والمفترض ان يبدأ من يوم الخميس 14-1-2021 وحتى يوم الاثنين 25-1-2021 حيث تم الزامنا كمكاتب سفر وسياحة على اقفال ابوابنا والعمل عن بعد في الوقت الذي تم استثناء المكاتب المعتمدة من السفرات الأجنبية!"

ويوضّح أنّ "المشكلة ليست في العمل عن بعد، إنما في تحصيل الأموال من الزبائن"، ويسأل "كيف سنبيع الزبائن تذاكر السفر؟ فالمصارف مقفلة والـ credit card لم تعد معتمدة في لبنان بسبب الازمة الاقتصادية! وكيف يمكن أن يكون المطار مفتوحاً ومكاتب السفريات مقفلة؟ فيما هناك شركات خدمات مستثناة من الإقفال مثل شركات الشحن البري والبحري والجوي وشركات التأمين وغيرها؟".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *