عالم الرياضة

صدر عن مكتب الإعلام في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت البيان التالي تداول البعض على منصات التواصل الإجتماعي وبعض وسائل الإعلام في موضوع المستفيدين من التلقيح في يومه الأول.

­

بيان صادر عن مكتب الإعلام في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت

 

صدر عن مكتب الإعلام في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت البيان التالي

تداول البعض على منصات التواصل الإجتماعي وبعض وسائل الإعلام في موضوع المستفيدين من التلقيح في يومه الأول.

يهم المكتب الإعلامي في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت توضيح ما تم التداول به؛ ويؤكد المكتب أن كل من تلقى الجرعة الأولى من اللقاح، بحسب تعريف وزارة الصحة اللبنانية ووكالة الCDC، هم من العاملين الصحيين المتواجدين دائماً في الخطوط الأمامية في مختلف الوحدات المخصصة للكورونا وطوارىء المركز الطبي وهم على تماس مباشر مع المرضى، وجميعهم مسجل على منصة وزارة الصحة الخاصة بلقاح كورونا مع إتباع كافة الإرشادات التي وضعتها اللجنة الوطنية للقاح كورونا. 

هذا ويهم المكتب توضيح أمر آخر وهو بأن البارحة كان يوم تجريبي من أجل التأكد من أن النظام يعمل بشكل جيد وفعال، فأتت مشاركة المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت ضمن هذا الإطار إيماناً منه بضرورة التكاتف والعمل مع كل المعنيين على الصعيد الوطني من أجل أفضل النتائج، لكن الفريق المتابع لعملية التلقيح إصطدم ببعض العراقيل التقنية والتكنولوجية حيث توقفت المنصة الرسمية وواجهت اعطال تقنية فيما كانت العقاقير جاهزة للتلقيح. فما كان من المعنيين إلا أن قاموا بالتواصل مع أشخاص مسجلين في المنصة ولهم الأولوية في تلقي اللقاح ضمن كامل الاحترام للإجراءات الموضوعة من قبل المعنيين. 

أما وقد انطلقت حملة التلقيح اليوم فهي تضمنت بالإضافة إلى العاملين الصحيين في المركز الطبي العاملين في مجال الرعاية الصحية في المراكز الأخرى والمسجلة أسماؤهم على منصة وزارة الصحة.  

إن المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت لطالما كان رائداً في تطبيق مبدأ المساواة بين الأفراد العاملين لديه وخاصة من كبار السن أو من ذوي الأمراض المزمنة وأن التأكد من سلامة كل العاملين عبر تلقيحهم هو أساسي لاستمرار مسيرته.