ميشال بو عبدو يطلق صرخة وطنية – رياضية!

ميشال بو عبدو يطلق صرخة وطنية - رياضية!

أطلق ميشال بو عبدو صرخة وطنية ورياضية داعيا فيها كل المخلصين والمسؤولين والخيرين للوقوف الى جانب مجتمعنا في ظل المحنة التي يمرّ بها لبنان، وبذل الجهود على مختلف الاصعدة اكانت إنسانية او رياضية او بيئية او صحية لانّ الإستثمار الاجمل هو الآن من خلال الإنسان قبل اي شيئ آخر للخروج قريبا من هذا النفق والعودة الى حيث كان لبنان دائماً, فالسبيل الوحيد هو التعاضد المجتمعي لتخطي الأزمة الحالكة.
وتمنى بو عبدو على كل المحبين والداعمين والمسؤولين عن الرياضة اللبنانية الى التعاضد لإنقاذ ما يمكن إنقاذه والبحث عن خطة طوارئ لتجنيب المجتمع الرياضي المزيد من التعثر والمحافظة على طاقتنا الشابة في لبنان لأن الحجر قد يبنى اما البشر فالخسارة فادحة ولا تعوض.
وقال بو عبدو: في ظل ما نمرّ به من أزمات متتالية بوطننا الحبيب لبنان، وبعد اقفال بعض المحلات الرياضية العريقة ووجود مصاعب تطال الإتحادات الوطنية والاندية واللاعبين على السواء، فإنني أدعو الى خطة طوارئ والى التعاضد والتكاتف بين أهل الرياضة وكل الداعمين لها من اجل تكوين خلية نحل تنقذ ما يمكن إنقاذه.
وتابع بو عبدو: صحيح انّ الكلام لا يكفي، لكننا بدأنا خطوات عملية حيث اطلقنا جمعية قيد التأسيس وهي We Are The Hope واخترنا هذا الإسم بالذات لان الأمل يجب ان يبقى مهما اشتدت الصعاب، وكل ما نصبو اليه من موقعنا المتواضع هو دعم الرياضة والشباب اللبناني في ظل ما يمرّ به الوطن لاننا نؤمن بأنّ الأستثمار الاهم هو الإنسان ودعم المجتمع في هذه الاوقات بالذات، ولذلك نشدّ على ايدي الخيرين والمحبين للرياضة وغير الرياضة بشد الاواصر وإيجاد سبل للتخفيف من وطأة الازمة على المجتمع صونا له وحفاظا عليه وعلى الاجيال الصاعدة.
وأضاف بو عبدو: سيكون عملنا منصباً على زرع الامل في كل بقعة من ارض الوطن وسننتقل من الشمال الى الجنوب مرورا بجبل لبنان وبيروت وصولاً الى البقاع، وسننشر البسمة على وجوه الاولاد والشباب من خلال الرياضة بعد تواصلنا مع كل ابطال وبطلات الرياضة اللبنانية الذين لم نرَ منهم سوى كل التجاوب والحماسة لزرع البسمة بدل اليأس في كل مكان.
وختم بو عبدو بيانه بالتشديد على انّ الرياضة هي متنفس ومصدر أمل دائم للشعوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *