نادرة فواز للوطنية: الجمباز أسلوب حياة

نادرة فواز للوطنية: الجمباز أسلوب حياة

 أقرت رئيسة الاتحاد اللبناني للجمباز نادرة فواز في تصريح لـ”الوكالة الوطنية للاعلام”، بـ”صعوبة تنفيذ برامج التطوير التي عملت عليها في الاتحاد منذ تسلمها رئاسته قبل ثلاثة أعوام”.
ورأت ان “الأمور المقدر إنجازها، ستقتصر على استكمال بطولة 2019، وإقامة بطولة 2020. وتربط كل ما هو معول عليه الى موعد الانتخابات المقبلة للجنة الإدارية في نهاية السنة. وتأمل حصول الاتحاد على دعم مالي أوسع، “ليتمكن من تنفيذ ما لم نستطع القيام به في الفترة السابقة”.

فواز تفاخر بكونها أول سيدة لبنانية تمكنت الدخول الى لجنة تنفيذية في أحد الاتحادات الرياضية العربية، الى تعيينها رئيسة لجنة البروتوكول والعلاقات العامة في اتحاد ألعاب دول البحر الأبيض المتوسط.
وهي طرحت في لقائها الأخير مع وزيرة الشباب والرياضة فارتينيه أوهانيان الاسبوع الماضي، تفعيل دور المرأة اللبنانية في العمل الإداري الرياضي، انطلاقا من تجربة الوزيرة أوهانيان في تولي منصبها للمرة الأولى في تاريخ الحركة الرياضية اللبنانية.
فوزا شكت من تداعيات تعليق أنشطة اتحادها التي فرضتها الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا.

وتحدثت عن “محطة أساسية في إدخال الجمباز الإيقاعي إلى أنواع رياضتنا في لبنان، لكن الظروف منعتنا من إضافة بقية الأنواع من الأيروبك والأكروبات والترامبولين”.
وتضيف “كان للإتحاد موقف رئيسي من توسيع قاعدة لاعبي الجمباز من خلال إقامة بطولات للأكاديميات غير المنضوية الى الإتحاد لأسباب مختلفة، منها عدم وجود قاعات بالمقاييسس التي تفرضها وزارة الشباب والرياضة أو نقص بعض الأجهزة، مما أدى إلى انتشار واسع لرياضتنا عبر تشجيع لاعبي الأكاديميات حتى لا نخسر مواهبهم”.

وأشارت “الى ضرورة تعميم ثقافة الجمباز، لما تؤمنه هذه الرياضة من جسم سليم معافى، بعيدا من تفكير الأهالي بأن الأمر يقتصر على حصد الميداليات وانتزاع البطولات (…) ونحن نلمح تطورا في هذا السياق، من خلال الإقبال الكبير على هذه اللعبة، التي شهدت طفرة في كافة المناطق اللبنانية، قبل تعليق الأنشطة الرياضية. ونأمل عودة وتيرتها الى ما كانت عليه، مع رفع الحظر الذي فرضته الإجراءات الخاصة بكورونا”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *