ألمانيا تعيش نشوة الفوز … بانتظار المزيد

ألمانيا تعيش نشوة الفوز ... بانتظار المزيد

عيش ألمانيا أفضل أيامها الكروية. فبعد تتويج منتخبها تحت الـ 21 بلقب بطولة أوروبا، جاء دور منتخبها الأول الرديف الذي نجح في انتزاع لقب بطولة كأس القارات لأول مرة في تاريخ المانشافت، بفوزه على تشيلي (1-0) في المباراة النهائية التي جرت أمس في مدينة سان بطرسبورغ الروسية.

وسجل لارس شتيندل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 20.

وباتت ألمانيا تملك 3 منتخبات قوية، قادرة على إشراكها في أي بطولة عالمية، وذلك بفضل حنكة مدربها يواكيم لوف، الذي راهن بقوة على لاعبيه الشباب، بعدما فضل إراحة معظم نجوم الصف الأول مثل طوني كروس ومسعود أوزيل وتوماس مولر وماتس هوملز وجيروم بواتينغ ومانويل نوير من عناء الموسم الطويل في أوروبا. فكان رهانه صائباً مئة في المئة، ونجح في ضرب “عصفورين بحجر واحد”. الأول هو إحراز اللقب، والثاني هو كسب منتخب صاحب خبرة قادر على المنافسة في البطولات العالمية المقبلة.

كما أن ألمانيا تحضر منتخباً رابعاً، هو منتخب الناشئين الذي يخوض حالياً بطولة أوروبا تحت الـ 19 التي انطلقت أمس الأحد، وهو سيواجه نظيره الهولندي اليوم الاثنين عند السابعة مساء بتوقيت بيروت.

كل هذا يدل على أن ألمانيا في طريقها للسيطرة على كرة القدم العالمية لأجيال طويلة مقبلة، بفضل المواهب التي ظهرت في كأس القارات وفي بطولة أوروبا تحت الـ 21 سنة، بحيث سيكون المدرب يواكيم لوف في حيرة من أمره، لاختيار اللاعب المناسب في تشكيلته التي ستخوض نهائيات مونديال 2018 في روسيا.

وبالعودة الى نهائي كأس القارات، فقد استحقت ألمانيا الفوز نظراً للمجهود الكبير الذي قدمه لاعبوها، بيد أن تشيلي لم تكن تستحق الخسارة بسبب الفرص العديدة والخطرة جداً التي أهدرها لاعبوها، والتي كانت كفيلة بقلب الطاولة على المانشافت في الشوط الثاني.

وجاء هدف المباراة الوحيد من خطأ دفاعي فادح للتشيلي مارسيلو دياز الذي فقد الكرة بشكل غير طبيعي، ليستغل المهاجم الألماني تيمو ورنر الموقف ويتقدم بالكرة قبل أنه يمررها عرضية على طبق من ذهب الى زميله لارس شتيندل المنفرد بالمرمى الخالي، والذي لم يجد أي صعوبة في إيداعها الشباك.

وبات جوليان دراكسلر أصغر قائد لمنتخب ألمانيا منذ عام 1912، وهو بالطبع لن ينسى هذه القيادة طوال حياته، لأنها شهدت تتويجه بلقب كأس القارات، فضلاً عن اختياره أفضل لاعب في البطولة، علماً أن دراكسلر كان أحد عناصر المانشافت الاحتياطيين في مونديال 2014، حين أحرز اللقب على حساب الأرجنتين (1-0).

ونال الألماني تيمو ورنر لقب الهداف، فيما نال التشيلي كلاوديو برافو لقب أفضل حارس مرمى.

واحتلت البرتغال المركز الثالث بفوزها على المكسيك (2-1)، بعد التمديد.

وكانت المكسيك في طريقها لانتزاع الفوز وبالتالي انهاء البطولة في المركز الثالث، عندما تقدمت (1-0) منذ الدقيقة 55 بهدف سجله لويس نيتو خطأ في مرماه، بيد أن البرتغال نجحت في إدراك التعادل في الدقيقة الأخيرة بفضل مدافعها بيبي، قبل أن يمنحها أدريان سيلفا هدف الفوز في الوقت الإضافي (104)، علما أنه أهدر بنفسه ضربة جزاء في الدقيقة 17.

 

النتائج الكاملة للبطولة

وفي ما يلي النتائج الكاملة للبطولة :

– السبت 17 حزيران :

روسيا – نيوزيلندا (2-0)

– الأحد 18 حزيران :

البرتغال – المكسيك (2-2)

تشيلي – الكاميرون (2-0)

– الاثنين 19 حزيران :

ألمانيا – استراليا (3-2)

– الأربعاء 21 حزيران :

روسيا – البرتغال (1-0)

المكسيك – نيوزيلندا (2-1)

– الخميس 22 حزيران :

الكاميرون – استراليا (1-1)

ألمانيا – تشيلي (1-1)

– السبت 24 حزيران :

البرتغال – نيوزيلندا (4-0)

روسيا – المكسيك (1-2)

– الأحد 25 حزيران :

ألمانيا – الكاميرون (3-1)

تشيلي – استراليا (1-1)

– الدور نصف النهائي :

– الأربعاء 28 حزيران :

البرتغال – تشيلي (0-3 بضربات الترجيح، بعد التعادل 0-0 في الوقتين الأصلي والإضافي)

– الخميس 29 حزيران :

ألمانيا – المكسيك (4-1)

– الأحد 2 تموز :

– مباراة المركزين الثالث والرابع :

البرتغال – المكسيك (2-1)

– المباراة النهائية :

ألمانيا – تشيلي (1-0)

سجل الفائزين باللقب

وفي ما يلي سجل المباريات النهائية للبطولة منذ انطلاقها عام 1992 :

– 1992 : الأرجنتين – السعودية (3-1)

– 1995 : الدنمارك – الأرجنتين (2-0)

– 1997 : البرازيل – استراليا (6-0)

– 1999 : المكسيك – البرازيل (4-3)

– 2001 : فرنسا – اليابان (1-0)

– 2003 : فرنسا – الكاميرون (1-0)

– 2005 : البرازيل – الأرجنتين (4-1)

– 2009 : البرازيل – الولايات المتحدة (3-2)

– 2013 : البرازيل – اسبانيا (3-0)

– 2017 : ألمانيا – تشيلي (1-0)

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *